تأسست شركة كريستاليت بوهيميا، ذ.م.م. في اكتوبر 2009 واليوم تملك مصنعين. الاول هو مصنع الزجاج في سفياتلا ناد سازافا ذو انتاج تلقائي /أوتوماتيكي/ كامل للزجاج الشرب وللزجاج الزخرفة (مؤسس عام 1967) والثاني هو مصنع الزجاج كفياتنا في بلدة ستراني (مؤسس عام 1794) حيث لحد اليوم بقى الانتاج يدوي و الزجاج هما يزخرف بتقنيات مختلفة. الشركة في كلا المصنعين تشغل اكثر من 800 عامل وسنويا تولد تداول تقريبا 37،5 مليون يورو.  حاليا الشركة تصدر اغلبية منتجاتها إلى اكثر من 72 دولة في العالم.   

منذ عدد سنوات، لإنتاج كافة المنتجات تستعمل المادة الاولية مراعية للبيئة كريستاليت التي لا تحتوي مركبات الرصاص ولكن جديدا مادة تيتانيوم التي تضمن للمنتج النهائي اكبر مقاومة.  هذه المادة الزجاجية تملك خواص عالية مثل الكريستال بوهيميا واستعمال طويل الدوام ولذا ممكن غسلها في غسالات اللآونة بدون خطر شيب. المنتجات من هذه المادة أصلب، مقاومة ضد العدد الكبير للدورات في غسالات الآونة وتحسن انكسار الضوء.

كلا المصنعان يدعمان تآزرا بعضهما البعض.  في مصنع سفياتلا، يوجد المقر التجارية الإدارية للشركة. في مصنع كفياتنا يزخرف، ينقش وينحت الزجاج كفياتنا للشرب وللزخرفة ز كذلك الزجاج المنتج في الخطوط الانتاج الآلية في مصنع سفياتلا ناد سازافا.

آنية Světlá nad Sázavou

بدأت كتابة تاريخ مصنع الزجاج في سفياتلا ناد سازافا عام 1967 حيث وضع الحجر الاساسي وبدأ بناء مصنع زجاج جديد حديث. يعود اول ذكر عن صناعة الزجاج/بلور في منطقة سفياتلا ناد سازافا إلى نهاية القرن 16. كان هذا التاريخ           والمصانع الصغيرة للزجاج حول بلدة سفياتلا التي تواصل في هذه التقاليد مصدرا للخبراء الذين وجدوا فيما بعد تطبيقهم في المصنع سفياتلا الحديث.

بدأ الانتاج الذاتي في المصنع المنشأ جديدا سنة 1970 وكان هذا الانتاج يدويا قبل كل شيء. التغيير الثوري حصل سنة 1975 بإدخال الإنتاج التلقائي يعني النفخ آليا. الاستثمار المهم التالي حصل في الفترة ما بين 1998 إلى 2000 حيث بفضله استطاع مصنع الزجاج المواكبة مع المنافسين العالميين.آنذاك تم تدشين على وحدتين صهر مركبتين جديدا آلات ضغط كبيرة التي تمكن انتاج منتجات زخرفة لحد حجم 43 سم و اقصى وزن 6 كلغ و عليها بدأ انتاج في كميات كبيرة للزجاج الزخرفة – بالأخص مزهريات وأطباق.

في عام 2008، حصل توقيف انتاج شركة سكلو بوهيميا، ش. م.، بسبب الحالة المالية السيئة. المصنع فتح من جديد في اكتوبر 2009 تحت اسم جديد كريستاليت بوهيميا، ذ.م.م. مع مالك جديد المقاول لوبور تسرفا.

حاليا مصنع سفياتلا يشغل 5 وحدات صهر بقدرة انصهار00096 كلغ يوميا من مادة الزجاج و هذا يمثل 25 مليون قطعة اكواب و مسبوكات منفوخة آليا و 5،5 مليون قطعة هدايا سنويا.

في سنة 2016،  القدرة الانتاجية السنوية للاكواب الخمر و المسبوكات ستصل إلى 55 مليون قطعة.

 

 

آنية Květná

مصنع الزجاج كفياتنا هو اقدم مصنع زجاج شغال في اقليمنا. نشأ عام 1794 من طرف الامير ألويس ليخنشتاين. مكان البناء اختر بعناية كبيرة في وسط غابات شجر الزان قرب بلدة اوهرسكي اوستروه في مسح قرية ستراني موقع مودع الرمل الزجاجي.

المسبك مزود بفرنين صهر اعطى الشغل للناس من الجوار القريب ومن الأماكن الاخرى للمملكات عائلة ليخنشتاين في سلوفاكيا والنمسا. في البداية، المصنع ركز في انتاج الزجاج السميك/بلور والزجاج المختلف التجاري. بدأ المصنع بإنتاج النوع الحصري و الجودي للزجاج في بداية الفصل الثاني للقرن التاسع عشر حيث اشتراه المقاول النمساوي إمانووال زاهن. المالك الجديد بنى فرن اخر للزجاج وادخل انتاج الزجاج كريستال النعيم مزخرف بالنحت والنقش.

على وجه التحديد إمانووال زاهن شغل مختبرين الزجاج الذين اتوا بتقنيات وطرق الانتاج الجديدة. وهذا الأمر انعكس لاسيما في التحسن السريع لجودة المنتجات وكذلك في توسيع انواع المنتجات بالأخص في تحديث الإنتاج حسب الاتجاهات الفنية الناتجة من الاوساط الفنية من مدينة فيينا. بالعلاقة مع هذا الأمر تغير اسم المصنع سنة 1894 وبدأ استعمال الاسم المحلي كفياتنا (بلومنباخ). وهذا الاسم اصبح سمة مميزة للجودة ومطلوب به في اسواق العالمية. شركة زاهن وغبفرت فتحت محالات العينات ومستودعات تخزين في لندن، باريس، برلين و هامبورغ وتعرض في المعارض العالمية في لايبزيغ. كثاني مصنع زجاج في اوروبا ادخل مصنع كفياتنا الزخرفة بالخرط وذلك عام 1897. أكواب وانيات مزخرفة بصفة مختلفة اصدرت آنذاك إلى الولايات المتحدة، افريقيا، استراليا، مصر، دول اسكندينافية، النمسا، المانيا و سويسرا.

مصنع الزجاج حافظ على الانتاج حتى خلال فترة الفصل الاول لقرن العشرين. بعد تأميم داوم شغل وما بين 1961            و 1990، كان المصنع احد من المصانع للمؤسسة الوطنية مورافسكي سكلارني في كفياتنا. بعد الثورة المخملية حصلت عدة تغييرات ملكية وفي سنة 2011 اصبح مصنع كفياتنا جزء مجموعة كريستاليت بوهيميا